facebook-domain-verification=sy8bh9hvdwuw3qubzoivpk1e25f219 حكاية خطف الطفلة "ريتاج" من المدرسة.. المتهمة: "كنت هقتلها وأدفنها في الجبل" - مباشر مصر الاخبارية
الأخبار

حكاية خطف الطفلة “ريتاج” من المدرسة.. المتهمة: “كنت هقتلها وأدفنها في الجبل”

حكاية خطف الطفلة "ريتاج" من المدرسة.. المتهمة: "كنت هقتلها وأدفنها في الجبل"

تتحدث عن اتهامها بخطف الطفلة من داخل مدرسة في إحدى قرى محافظة الصعيد، كأنها تتحدث عن مشاهد من فيلم “أكشن”، والخطة التي وضعتها بالاتفاق مع سائق وفتاة، والملابس التي قامت باستبدالها عقب انتهاء عملية الخطف.

مشهد صراخ الطفلة لا يزال في ذاكرتها، جريمة القتل والتخلص من جثة الطفلة التي أحبطتها أجهزة الأمن قبل 40 دقيقة من تنفيذها، الحكايات في قرية “عنيبس” التابعة لمركز جهينة بمحافظة سوهاج، عن خطف الطفلة وعودتها بعد أقل من 15 ساعات لا تزال حديث أهالي ورواد القرية.

“عبير” فتاة في العقد الثالث من عمرها، اتفقت مع سائق “توك توك” يدعى “ممدوح” في العقد الثاني من عمره وابنة عمه، على خطف “الطفلة ريتاج” 5 سنوات، من داخل مدرسة مبان عنيبس الابتدائية الجديدة، الثلاثة وضع خطة محكمة ونفذوا واقعة الخطف وقبل طلب الفدية وقتل الطفلة التي تعرفت عليهم، لأن المتهمين جيرانها، تم ضبطها.

جاء في تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية وأقوال المدرسين التفاصيل الكاملة للقصة كالتالي:

– ريتاج اختفت:

كانت عقارب الساعة تشير إلى الرابعة عصر أمس الأول، توجهت ربة منزل إلى مدرسة ابنتها في قرية عنيبس، وبسؤال المدرسين عن ابنتها ريتاج 5 سنوات، أخبرها ناظر المدرسة أن فتاة في العقد الثالث من عمرها ترتدي “تايير”، حضرت وقالت له إن عمة الطفلة ووالدها ينتظرها في الخارج نظرا لتعب والدتها.

ودار حوار بينهما وأخبرته أنها كانت طالبة لديه في المدرسة، وتبين عدم صحة الرواية وأن الفتاة خطفت الطفلة، اختفت ريتاج. انطلقت والدة الطفلة للبحث عن ابنتها في منازل أقاربها وتبين أنها اختفت، وعلى الفور توجهت إلى قسم شرطة “جهينة”، وطلبت مقابلة رئيس المباحث الرائد محمد جاب الله، رئيس مباحث المركز، وأخبرته بتفاصيل اختفاء ابنتها من حضانة تابعة للمدرسة.

– الجارة الخائنة:

عقب ذلك، تم تحرير محضر بالواقعة، أخطر رئيس المباحث، اللواء عبدالحميد أبو موسي مدير المباحث، بتفاصيل البلاغ، وتم إخطار اللواء هشام الشافعي مدير أمن سوهاج بتفاصيل، وانتقلت قوة أمنية تحت قيادة العقيد ياسر صلاح رئيس فرع مباحث شمال سوهاج، إلى المدرسة، وبدأت في استجواب ناظر المدرسة والمدرسين، وسجلت القوات أوصاف المتهمة.

وبتتبع خط سيرها تبين أنها استقلت “توك توك” بالطفلة، وبدأت القوات في تتبع خط سيره أيضا، وتوصلت القوات بعد مرور 15 ساعة إلى أن وراء ارتكاب الواقعة جارة الطفلة وتدعى “عبير”، وأنها استعانت بـ”سائق”، وابنة عمه، ونفذوا الجريمة.

وعقب تنفيذ الواقعة، اجتمعوا للاتصال بوالدة الطفلة وطلب مبلغ الفدية، وقبل ذلك تمكنت القوات تحت إشراف اللواء عبدالحميد أبوموسى مدير المباحث من إلقاء القبض عليهم، واعترف بارتكاب الواقعة، وذلك بعدما تعرف ناظر المدرسة والمدرسين على المتهمة الرئيسية التي دخلت المدرسة وخطفت الطفلة بحجة أنها عمتها.

– “كنا هنقتلها وندفنها في الجبل”:

وجاء في محضر الشرطة أن المتهمة الرئيسية اعترفت بتفاصيل الواقعة وقالت: “إنها اتفقت مع باقي المتهمين على طلب مبلغ فدية وعقب تسليم المبلغ سوف يقومون بقتل الطفلة ودفنها في إحدى المناطق الجبلية، لعدم التوصل إليهم لأن الطفلة تعرفت عليهم”.

المتهمون أكدوا ما جاء على لسان المتهمة الرئيسية، وتم تحرير المحاضر بالواقعة، وأمر اللواء هشام الشافعي مدير أمن سوهاج، بإخطار النيابة العامة، التي تباشر التحقيقات مع المتهمين، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق